بعد تلك المباراة التي لعبها عم سعيد على نهائي الكأس، قرر عم سعيد أن يعود إلى منزله فوراً ولم يتجه كعادته بعد انتهاء دوامه إلى المقهى.

عاد عم سعيد إلى منزله ليجد فتو زوجته غير موجودة بالمنزل بالرغم من زعل عم سعيد من زوجته بسبب خروجها بلا إذن بقدر ما هو مبسوط من ذلك ليحلى له النوم العميق قبل أن تأتي وتنكد عليه حياته،،،

بعد أن وضع عم سعيد رأسه على يده وجد حوله زملائه لاعبين الفريق وهم يرفعونه ويغنون له: يا عم سعيد يا مدرسة لعبك فن وهندسة ويباركون له الفوز بالكأس.

بعد أن عرف عم سعيد بأنه انتصر وحقق الكأس قرر أن يعتزل الكرة، وبالرغم أنها مباراته الوحيدة التي لعبها إلا أن إدارة ناديه وبقوة واسطته قررت أن تعمل له حفل اعتزال يليق بمقامه.

وبالفعل أحضروا نادي بايرن ميونيخ الألماني لتكريمه وتم تكريم عم سعيد ولكن للأسف لم يكن هناك هدايا له سوى كم هدية من زملائه بالفريق.

كما قررت واسطته عفوا أقصد رئيس النادي أن يكون عم سعيد مدير الكرة بالنادي، لتصبح مسئولية الكرة على عاتقه.

كان أول قرار لعم سعيد هو عدم التجديد مع مدرب الفريق الحالي المدرب الذي جاء يبحث عن الملايين وليس له طموح ولا شخصية بمدرب عالمي لا يقبل التدخل في عمله ولا يحابي فلان على حساب فلان.

ثاني قرار لعم سعيد كان هو إدخال الفترة الصباحية بالتدريب فهؤلاء اللاعبين محترفين يجب أن يعطوا مقابل الملايين التي يحصلوا عليها.

عم سعيد جعل من التمرين الصباحي تمرين نظري حيث يقوم بعرض مباريات الفرق الأخرى والتركيز على كيفية لعب كل لاعب من لاعبين الخصم ودراسة نقاط قوته ونقاط ضعفه وطريقة لعب الفريق بشكل عام.

رغم أن عم سعيد رجل لم يحظَ بالتعليم ولكن لديه خبرة من اطلاعه المستمر على عدة مجالات وتذكر عم سعيد أفكار قديمة كتبها كاتب هاوي اسمه فوزي بليله ونشرها عبر أحد المنتديات الرياضية وكانت فكرته أن يتم الاستعانة بمحللي خطوط اليد قبل المباراة بنصف ساعة وذلك لتحليل نفسية اللاعبين والوقوف على مدى استعدادهم النفسي للمباراة ومقابلة الخصم وقرر أن يطبقها على الفريق.

ومازال عم سعيد يفكر كيف يطور كرة القدم بالنادي وبالتالي تطوير الكرة بالبلد ومن خلال هذا التفكير وضع لوائح تنظيمية للاحتراف بالنادي وتشمل العقوبات والمكافئات وكيفية التعاقد مع اللاعبين المحترفين.

لائحة عم سعيد كانت تشترط على تحديد سقف أعلى للاحتراف لكل لاعب وأن يكون هناك حضور للتمارين الصباحية والمسائية مع وجود جهاز بصمة لتسجيل الحضور والانصراف.

كانت من ضمن شروط اللائحة أيضاً ضرورة التقيد بالخلق الرياضي وتطوير المهارات.

وفجأة استيقظ عم سعيد على صوت مزعج يسبب له دائماً النكد نعم قد حضرت فتو ووجدته نائماً فقالت في بالها خدوهم بالصوت لكي ينسى أن يسألها كيف تخرج بدون إذنه.

☺☺☺☺

تواصل معي

10 + 13 =