الكتاب المستقبلي

يعلم الجميع مقدار الهدر المالي السنوي في طباعة كتب المدارس السعودية وكذلك تأخر وصول تلك الكتب إما بسبب مشكلة مع المطابع أو بسبب آخر.
ونظراً لمعاناة ابناءنا الطلبة من حمل تلك الكتب الثقيلة مع الدفاتر الخاصة بها تتضح المعاناة أكثر…
هنا اقترح على معالي وزير التعليم الاستغناء عن الكتاب الورقي وتحويله إلى الكتروني يتم وضع جميع الكتب الخاصة بالمراحل على موقع الوزارة ويتم تحميلها عن طريق نظام نور أو وضع جميع الكتب للمرحلة الصفية بجهاز لوحي ويتم تسليم الجهاز للطالب مع التعهد بالمحافظة على الجهاز وإعادته عند نهاية العام الدراسي ويتم أخذ تأمين رمزي على الجهاز وفي حال عدم اقتدار الأسرة على تحمل التأمين يتم الصرف في حال تلف الجهاز من صندوق الطالب.
وهنا نكون قد وفرنا الجهد والمال المبذول في الطباعة الورقية وأسسنا جيل إلكتروني فالكتب الإلكترونية هي سمة المستقبل ومن عشق ريحة الورق يدمن عليها ولن يتخلى عنها.
ختاماً أسأل الله العلي القدير أن يحفظنا وطننا من شر الحاقدين وشر النفوس الضعيفة من أبنائه المضلَّلين من أولئك الحاقدين والناقمين على ما نحن فيه من خيرات وأمن وأمان…
بقلم/ فوزي بليله

 

تواصل معي

12 + 4 =